Happy “iMac” Eid

First of all happy Eid every one, now, since it’s Eid and I had my MacPro for more than 4 years, I decided to celebrate Eid by getting my self a new computer, but what should I get? Another MacPro or should I get an iMac, well when I got my MacPro in ’06 I thought I will be upgrading it every year to get the best machine ever, well guess what? I did not upgrade, I actully downgraded it! Yes I did, my 512 graphic card died on me last year, and ever since I’ve been working on a “temporary” 256 card (I know, it’s killing me) so that did not work well, before my MacPro I had a 17″ iMac which My daughter still using (masha’a Allah) plus the new iMac have a screen that would cost a fortune to buy alone and the specs are a killer for a photographers use.

As you already guessed from the title, I got my self a new shiny iMac 🙂 can’t wait till I put it on my desk.


Life is a never ending school

As I become older I see things differently each and every day, from leaning to dealing with others, for example, when I read a menu in a Resturant I don’t just look for something I want to eat, I read to learn more about that cosine and the food kinds, when I talk to people I don’t just make a conversation, I listen carefully, I analyze, and learn, take the good part and leave the bad one.

But it is indeed strange how the human change and adapt, during my life time I also observed some people who stayed at a certain level of mentality, Years comes and goes by and they stay the same they were 10 or 20 years ago, I really have empathy for them, life is tricky enough to make them see me as if I’m becoming a”retard” strange world, when the educated becomes the retard and the retard becomes the educated!

I found out that life for the wise is a never ending school, you never really graduate, not even after you die, you leave a legacy that will teach others, but for the naive ones, it ended before is even started.


Set your self free

Planet earth, is a big thing mad by God, huge, with all the lands, sea, rivers, mountains, sky, people, countries, nations and languages, yet some time we feel it is too tight, too small to hold us, the air is not enough for us to breath, there in no place for us to go, there is no one that will understand us, how is that possible?

I mean look at the givings and the effects on us! I’m telling you, there is something wrong, and I’m pretty sure it is not with planet earth, so that leaves us, we are the problem, and we are represented by our brain which separates us from animals, and the brain can either function correctly or wrong, if it is functioning correctly then we will see the whole world as a good place and we will live happy, but, if it wasn’t, then problems comes one after another, so, does the brain control us or de we control it, and if I ask who control it, actually it is us, and us is it, but no, unlike any man made machine, which is operated by one single person, we are controlled by two parts, our brain and our heart, they both gives and feeds data to our soul, one might supersede the other, for example our heart feel something, that feeling goes to our brain to analyiez, then we act or be in a state of mind, which then gives us the feeling of weather the planet is big or small, so does that mean that we are in full control of our selves?

Not quiet, as we all know, sometimes the heart actions supersede the brain (take women for example), now let’s make it more complicated than what it already is, the external and internal effects, we live in a world with others, that have big influence on us, also mother nature is an external player here, and that is not something we can change but to co-op with, but people who we live with are the main player in our lives, they can make it good or bad life, from parents to managers to world leaders, they effect our lives every day, what more effete us is our habits and decisions that we make every day, if your parents thought you to be lazy when you were a kid and grew up to be one too, then what was yesterday your parents choice for you to be lazy is your decision today to be lazy, it is in your hand to change it, if your boss at work is a pain in the neck then you either failed to communicate with him or you chose to stay at that job and suffer every single day, when your kids misbehave and your blood boils, then you failed to love them from your heart and you chose the short cut to stop them buy screaming on the long term solution of showing them your love and understanding them, what I’m really saying here is what ever is wrong in our lives, we have only our selves to blame for, and no one els.

I used to blame others for miseries in my life, and it made me in a very bad state of mind for queit some time I tell you, but in the past few days what I came to reaialize is that I’ve put my self there, and I will get my self out of it, and thankfully, I’m 110% recovered and I became incharge of my life, my feelings, my emotions.

Set your self free and live the life you want to live.


أي فون ٤

مضى قرابة الشهر على نزول الأي فون ٤ ولم أكتب أي شيئ عن الجهاز وذلك يعود لسبب أني لا أريد أن أجحف في حق الجهاز، ولذلك قررت التأني وتجربة الجهاز عدة مرات قبل أن أعطي رأيي، واليوم جاء الوقت.

المعروف عن أبل أنها تصنع أفضل الأجهزة في السوق، و الآي فون ٤ ليس بالبعيد عن تلك النظرية، بل بالعكس، الآي فون ٤ التحفة الفنية التي تتميز بها أبل اليوم، فالجهاز مبني بمنتها الجمال و بأفضل المواد، صلب وجذاب من الخارج و الداخل، فإن كنتم من من يعرفون شركة أبل فأنتم تعرفون أنها دائما ماتبحث عن أحدث و أفضل ما هو موجود في عالم التكنولوجيا من تقنيات مبرمجة أو صلبة، مع أن هذه السياسة توقع شركة أبل بمشاكل أخرى في بعض الأحيان ولكن هذه هي سياستهم التي أوصلتهم ليصبحوا الرائدين في مجالهم.

التجربة: أول ماتلاحظه في الجهاز حين تراه الشكل الجذاب و البنية القوية، وحين تشغيل الآي فون ٤، تظهر لك الشاشة الرائعة التي لاتستطيع أن تبعد نظرك عنها، وفي رأيي هذي أفضل صفة في الآي فون ٤، ثم تأتي سرعة المعالج الجديد والذي هو نفسه في الآي باد، سريع وفعال، مشاهدة الصور متعة على الجهاز ولكني لاحظة تدني جودة الصور المشاهده في صفحات الإنترنت، مما لايناسب جودة الخط في الصفحة، فالخط كأنه مرسوم والصورة كأنها صورة بكامرة ١ ميجابكسل! لماذا لاأعلم، قد يكون السبب لتسريع وقت تحميل الصفحة ولكن هذا مجرد رأيي. الكامرتين، الأمامية و الخلفية أيضا من أفضل الإضافات على الجهاز حيث يمكنكم الآن محادثة الأشخاص من آي فون ٤ رلى آي فون ٤ بالصوت و الصورة، البرامج تعمل بشكل أفضل و أسرع قليلا على الجهاز.

Read the rest of this entry »


كيف تجد البرنامج الذي تريده للأندرويد

كيف تجد البرنامج الذي تريده للأندرويد؟ هذا السؤال يطرح علي كثيرا و كما شرحت سابقا أنه هناك عدة طرق منها Android Market (سوق الأندرويد) الموجود في الجهاز النقال أو على الإنترنت، ولكن الطريقة التي تعجبني حقا هي  “طريقة المسح” لنشاهد المقطع:


هل حجم الموبايل يدل على جودتة؟

أصبح الموبايل اليوم أهم عنصر في حياة الإنسان (الرجل خاصه) فهو الأجندة و الكامرة و المشغل السمعي و المرئي، ولذلك أصبح المستخدم يطلب تقنيات أعلى في جهازه المحمول، كما ذكرت سابقا عن الكامرة، و الآن الشاشة الكبيرة ذات الوضوح العالي، وعلى ذلك تتنافس الشركات اليوم و تتباها بحجم و روعة شاشة بعض أجهزتها، فقد زرت مؤخرا فرع شركة سبرنت لتجربة ال HTC EVO4 (في الصورة على اليسار)  وكانت فعلا مبهر للناظر، ولن أمانع أبدا شاشة مثل تلك التي على EVO ولكن أتتني فكرة حمل هذا الجهاز الكبير في جيبي، لن تكون العملية سهلة أبدا وكيف سيكون شكلي عندما أتحدث به، هل سيصبح شكلي و كأني أضع كمبيوتر محمول على وجهي! ولكن ذلك لم يمنع الشركات من تصنيع هذه الأحجام و لا أظن أنها ستقف عد هذا الحد فعندما رأيت  ال EVO ذو شاشة ٤،٣ إنش لم أتخيل أن يأتي جهاز أكبر منه ولكن بعد أيام قليلة كشفة شركة موتورولا عن جهارها الجبارDroid X ذو  نفس حجم الشاشة ولكن بحجم كلي أكبر للجهاز(في الصورة على اليمين)،.

Read the rest of this entry »


التصوير في الموبايل

إستبدل الكثير من المستخدمين كامراتهم الرقمية بكامرات الهواتف النقالة، فإتجهة شركات الموبايلات لتطوير وتزويد موبايلاتها بكامراتها ذات جودة و قدرة عالية لتستحوذ على شريحة أكبر من المستخدمين لأجهزتها، ولكن، هل هذه الموبايلات قادرة على إستبدال الكامرات الرقمية؟

التجربة خير برهان، وأفضل مالدي من موبايل ذو كامرة رقمية جيدة هو ال HTC Desire ب٥ ميغابكسل، وهذا المقدار هو تقريبا نصف ماتقدمه الكامرات الرقمية اليوم، هنا بعض الأمثلة :

لابد أن أقول بأن النتائج مثير للإعجاب، نظرا لصغر العدسة و صغر عناصر الكامرة في الموبايل إلى ماتقدمه الكامرات الرقمية من عدسات أكبر و تقنية إضافية. ولكن إجابتا على  السؤال السابق، هل أستطيع أن أستغني عن الكامرة الرقمية؟ الجواب، لا، ليس الآن على الأقل، فالتطور التكنولوجي سريع، لحد أن الآن أصبحة جودة الكامرات تصل إلى ٨ ميغابكسل وبعضها ١٢ ولكن هذا مبالغ فيه الآن ولا أتوقع منه نتائج جيده،

أما بالنسبة للفيديو فتقدم الآن بعض الشركات وصلات HDMI مع الموبايلات لعرض الأفلام المصورة على المويبايل بجودة ال HD